هیثم أبو الغزلان

“على امتداد ثلاثٍ وأربعین ساعه متواصله، ما بین غروب یوم خمیس، وظهر یوم سبت، ما بین السادس عشر والثامن عشر من أیلول (سبتمبر) ۱۹۸۲، کانت مجزره صبرا وشاتیلا، إحدى أبشع المجازر الهمجیّه فی القرن العشرین”. بکلماتٍ قلیلهٍ لخّصت الکاتبه “بیان نویهض الحوت” فی کتابها (صبرا وشاتیلا أیلول ۱۹۸۲)، ما حصل فی إحدى أبشع المجازر الهمجیّه فی القرن العشرین.

فی تلک الأیام لم تکن الطفره الإعلامیه موجوده لتصنع رأیًا عامًا ضاغطًا یُظهر بشاعه ما جرى، رغم ذلک لم یستطع أحد إنکار المجزره التی حاولت سلطات العدو “الإسرائیلی” اللعب على أعداد ضحایاها تقلیلًا للعدد (۳۵۰۰ ضحیه) أو تضخیمًا له (۷۰۰۰ ضحیه)، بهدف امتصاص الآثار والنتائج المترتبه على هذه المذبحه المرتکبه ضد المدنیین العزّل.

أجمعت آراء من نجا من المذبحه على التحدید والوصف الدقیق لبشاعه ما جرى؛ فهناک حَصَد رصاص الحقد الأسود کل الأبریاء.. کان القتله یقطعون الماء.. ویحصون الأنفاس.. ویمنعون الهواء.. ویتفنّنون فی ذبح من تبقّى على فراش الموت، أو فی الطرقات؛ فالجثث المُقطّعه، والحوامل اللواتی بُقرت بطونهنّ، والرجال الذین أعدموا فرادى أو جماعات، والبیوت التی نُهبت وقتل من کان بداخلها، والفتیات اللواتی اغتصبهن الجزّار، والأطفال الذین قتلوا بلا رحمه ولا شفقه، حیث قام المجرمون بشقِّ الأطفال إلى “شَقفتین”!! فی تلک الساعات أَعمَلَ المجرمون القتله رصاصهم وسواطیرهم وبلطاتهم بمدنیین کانوا من المفترض أنّهم یحظون بحمایه بموجب اتفاق دولی بضمانه أمریکیه، فحصلت المجزره والقنابل المضیئه “الإسرائیلیه” تضیء سماء المنطقه التی حاصرها جیش الاحتلال “الإسرائیلی” حصارًا شاملًا لتسهیل مهمه القتله. فمنع الجیش “الحضاری” مَن حاول الهرب من النساء والأطفال والشیوخ والعجائز من مغادره المنطقه وأعادوهم من حیث جاؤوا لیواجهوا مصیرهم المحتوم.

فالقتله بدأوا جرائمهم بقتل الأبریاء بالسکاکین حتى یضمنوا عدم إصدار أصوات، وفی ثانی یوم من المجزره بدأ القناصه المنتشرون فی شوارع المخیم بقتل أی شخص یعبر الشارع. بعدها بدأ المجرمون بدخول المنازل وإطلاق النار على المدنیین، ونسف البیوت وتحویلها إلى أنقاض.

کان الأطفال فی المجزره یُذبحون کما غیرهم کالخراف، کما الآن یُذبحون فی أکثر من مکان.. والنساء لم یعدن قادرات على ندب حظّهن، لأنّهن قُطّعت أیدیهن وأرجلهن وألسنتهن، وشُوّه الوجه الجمیل. وأصبح الرجال عاجزین عن واجب الحمایه، وقتلهم صوت الأنین… فالأشلاء ممزّقه فی کل شارع، وکل زاروب، وکل منزل. ولطّخت الدماء الجدران الجمیله المُلوّنه بلون العلم الفلسطینی المطرّز بالدّم القانی الذی رشقه الطفل بوجه الغاصب لیدُلّ على الجریمه، إن حاولوا طمسها، أو نسیان معالمها.

صبرا وشاتیلا سَردِیّه موت لا ینتهی

وقد روى ماهر مرعی – أحد النّاجین من مجزره صبرا وشاتیلا – ما حدث لیله السادس عشر من أیلول ۱۹۸۲ـ، فقال: “رأیت الجثث، أمام الملجأ مربوطه بالحبال لکنّی لم أفهم، عدت إلى البیت لأخبر عائلتی، لم یخطر فی بالنا أنّها مجزره، فنحن لم نسمع إطلاق رصاص، أذکر أنّی رأیت کواتم صوت مَرمیّه قرب الجثث هنا وهناک، ولکنّی لم أدرک سبب وجودها إلا بعد انتهاء المجزره”. وقد وصف الصحافی الفرنسی “روبرت فیسک” المجزره بأنها “أفظع عمل إرهابی فی تاریخ الشرق الأوسط الحدیث، وهو الأکبر حجماً وزمناً، وارتکبه أفراد یعرفون تمام المعرفه أنّهم یذبحون أناسًا أبریاء”.

وقال الصحافی الفرنسی “الإسرائیلی” “آمنون کابلیوک”، “استمرت المذبحه أکثر من أربعین ساعه. وکان فی مشهد القتل أربعمئه رجل من الإسرائیلیین، واللبنانیین، یتفرّجون، وحسب تعبیر ضابط إسرائیلی: (کان یمکن للمرء، وهو على سطح تلک العمارات، أن یرى، کما لو کان فی الصفّ الأمامی من المسرح). وکانت المواقع الإسرائیلیه المتقدمه للمظلیین تبعد (۲۰۰ متر) عن المخیم. وکان الجمیع مُزوّدین بمناظیر لیلیّه، وتلسکوبات فی موقع القیاده الإسرائیلیه فی الطابق السابع من العماره التی یحتلّونها. وطیله الساعات الأولى، قتلت المیلیشیات الکتائبیه، والقوّاتیه، مئات الأشخاص، وأطلقوا النار على کل ما یتحرّک فی أزقه المخیم”.. وبعد تلک المجزره، أدخل الإسرائیلیون شاحنات عسکریه، وجرافات فحملت جثامین شهداء إلى أمکنه غیر معروفه ودفنتها هناک. أما الأحیاء الذین اعتقلوا فنقلتهم الشاحنات لتختفی آثارهم حتى الیوم. وبناء على ما تقدّم کان من المنطقی أن تتوصّل مجله (هاعولام هازیه) “الإسرائیلیه” إلى نتیجه مفادها أن “إسرائیل خسرت المعرکه السیاسیه قبل وقوع مذابح صبرا وشاتیلا. ومنیت بهزیمه أخلاقیه، بسبب مقتل (آلاف الأبریاء) فی صبرا وشاتیلا”.

رغم ذلک لم یکترث قسم کبیر من المجتمع “الإسرائیلی” بهذه المجزره، فقتل العرب عموماً ـ کما کتب الصحافی الإسرائیلی (یوئیل مارکوس) فی “هآرتس” (۱۹/۱۱/۱۹۸۲) ـ، والفلسطینیین بشکل خاص، یحظى بشعبیه واسعه، أو (لا یزعج أحداً) على الأقل. لقد سمعت ـ بحسب مارکوس  ـ، أناساً مستنیرین، ومثقفین یمثلون (ضمیر تل أبیب)، یقولون: إنَّ المذبحه، بوصفها خطوهً نحو اجتثاث الفلسطینیین الباقین من لبنان، لیست رهیبه، لکنَّ الأمر السیئ أنّنا کنّا بجوارها، قریباً منها. وهذا أدّى إلى تدهور فی مکانه “إسرائیل”، حیث استنتجت السفاره “الإسرائیلیه” فی أمیرکا أنَّ (مکانه إسرائیل فی وسائل الإعلام، وصلت إلى أدنى مستوى لها منذ تأسیسها عام ۱۹۴۸).

من الصهاینه وأتباعهم من الکتائبیین والقواتیین وکل الذین وقفوا على الحیاد فیما الدم الفلسطینی واللبنانی والعربی یُسفک فی هذه المجزره الرهیبه. إن هدف العدو الصهیونی وأعوانه وحلفائه من ارتکاب مجزره صبرا وشاتیلا هو إباده الشعب العربی الفلسطینی وتصفیته بالقتل أو إجباره على الهجره خوفًا من هذه الإباده، ولکن ظلّ شعبنا کما کتب “محمود درویش” فی قصیده (صبرا وشاتیلا):

..ویکون بحر/ ویکون بر/ ویکون غیم/ ویکون دم/ ویکون لیل/ ویکون قتل/ ویکون سبت/ وتکون صبرا/ صبرا تقاطع شارعین على جسد/ صبرا نزول الروح فی حجر/ وصبرا لا أحد/ صبرا/ هویه عصرنا حتى الأبدْ..