نفذت قوات الاحتلال الصهیونی حمله دهم وتفتیش بمناطق مختلفه بالضفه الغربیه، تخللها اعتقال عدد من الشبان بدعوى المشارکه بأعمال مقاومه شعبیه، فیما أصیب العشرات بجروح وحالات اختناق بمواجهات بالعیزریه وعزون.
واعتقلت قوات الاحتلال سته مواطنین فی مداهمات نفذتها بأنحاء بمحافظه الخلیل.
وقالت تقاریر فلسطینیه إن قوات الاحتلال اعتقلت محمود سالم الزهور، ومحمد تیسیر عصافره، ومعاذ أحمد محمود عصافره، ویوسف أحمد محمود عصافره، وزهران محمود الزهور من بلده بیت کاحل شمال الخلیل، عقب اقتحام منازلهم، وفی بلده بیت أولا، اعتقلت الأسیر المحرر رائد عبد العفو العمله، عقب اقتحام منزله.
وداهمت قوات الاحتلال عده بلدات فی محافظه الخلیل، واقتحمت منازل المواطنین وعبثت بمحتویاتها، وأقامت حواجز عسکریه على مداخل البلدات وعطلت حرکه المواطنین.
إلى ذلک تواصلت المواجهات اللیلیه فی مناطق مختلفه بالضفه والقدس، حیث أصیب ۱۶ مواطنا فی اعتداء لشرطه الاحتلال على المواطنین خلال اقتحامها بلده العیزریه شرق القدس المحتله، بحسب ما أفادت جمعیه الهلال الأحمر.
واقتحمت شرطه الاحتلال العیزریه وأطلقت قنابل الغاز المسیل للدموع صوب منازل المواطنین مباشره.
وجاءت هذه التطورات بعدما شیع مئات الفلسطینیین فی بلده العیزریه جثمان الشهید الطفل نسیم أبو رومی (۱۴ عاما) بعد أن کانت سلطات الاحتلال أعادت جثمانه الجمعه.
وفی محافظه قلقیلیه أصیب سته فلسطینیین فی مواجهات اندلعت فی بلده عزون، وقال شهود عیان إن “أعدادا کبیره من جنود الاحتلال داهموا البلده، وفرضوا منع التجوال على وسطها، وأرغموا المواطنین على التزام منازلهم، وأغلقوا المحال التجاریه، وأطلقوا وابلا من القنابل المسیله للدموع لإجبار المواطنین على إخلاء الشارع”.
واشتبک جنود الاحتلال مع الشبان، ما أوقع ثلاث إصابات بالرصاص الحی والمطاطی إحداها فی البطن وصفت بالمتوسطه، وأغلق الجنود المدخل الرئیس، ومنعوا الدخول والخروج من البلده وسط عملیات تفتیش.
کما أصیب عدد من النساء والأطفال إثر فقدان سائق حافله صغیره السیطره علیها قرب مدخل عزون.
وقال شهود عیان إن سائق الحافله استنشق کمیه کبیره من الغاز المسیل للدموع الذی أطلقه جنود الاحتلال فی بلده عزون عقب اقتحامها، ما أدى لفقدانه السیطره علیها فانقلبت.