فی السادس من تشرین الأول/ أکتوبر للعام ۱۹۸۷ کانت فلسطین المحتله على موعد مع نقطه تحول کبرى فی مسیره العمل الجهادی، ویوم تفتّق فیه خیار الجهاد الإسلامی، خیار الوعی والإیمان والثوره؛ لیزهر تشرین زکیاً من الشهاده والانتصارات.

ویستذکر الشعب الفلسطینی فی یوم السادس من تشرین الأول/ أکتوبر من کل عام معرکه الشجاعیه البطولیه التی نفذها ثُلهٌ من المقاومین الأبطال، من أقمار حرکه الجهاد الإسلامی، وکانت بدایهً لتحطیم هیبه کیان الاحتلال وجیشه الذی قیل بأنه لا یُقهر، وتأریخاً لفصل جدید من فصول المواجهه مع العدو الصهیونی.

۳۲عاماً مرت على ذلک المشهد التاریخی الفذ، الذی لا زال ینبض بالحیاه مع کل فجر جدید، ففی الوقت الذی کان فیه العمل الوطنی الفلسطینی قبل الانتفاضه یدخل عنق الزجاجه ویعانی من إحباطات متعدده؛ کانت حرکه “الجهاد الإسلامی” تقود العمل المُسلَّح، وتنفّذ أهم العملیات العسکریه النوعیه معلنه میلاد جیل جدید من الاستشهادیین الذین رضعوا حلیب العزه والکبریاء، عشقوا الشهاده والجهاد وفلسطین.

ففی حی الشجاعیه، شرق مدینه غزه، کانت البدایه وکان اللقاء الأوّل، حیث التقت مجموعه جهادیه فذه من أبطال حرکه الجهاد الإسلامی فی فلسطین على دوار الشجاعیه وهم (محمد الجمل ، سامی الشیخ خلیل ، زهدی قریقع، أحمد حلس) وکان قد سبقهم مصباح الصوری شهیداً قبل ذلک بأیام ، وجهاً لوجه مع جنود العدو ورجال مخابراته، واشتبکوا معهم بعد شهور من الملاحقه والمطارده التی أثخنت الاحتلال وعملائه. فارتقى الشهداء إلى علیاء المجد مسطرین أروع آیات العز والفخار. فتوزع دمهم على جداول وأنهار فلسطین معلنا بدء فیضان وطوفان الثوره المبارکه، ولیتفجّر بعدها بأیام قلیله برکان الانتفاضه الأولى عام ۱۹۸۷م.

وتُعتبر معرکه الشجاعیه، الشراره الأولى للانتفاضه الفلسطینیه، ومفجره الثوره العسکریه الإسلامیه ضد الاحتلال.

کسرت نظریه الأمن

الأسیر المحرّر خالد الجعیدی ورفیق درب شهداء معرکه الشجاعیه فی الأسر، قال: “إن معرکه الشجاعیه البطولیه تعتبر من العملیات النوعیه فی تلک المرحله الهامه فی تاریخ قضیتنا الفلسطینیه، والتی کانت بدایه للانتفاضه الأولى»، مؤکداً أن هذه المعرکه استطاعت بهمّه أبطالها أن تکسر نظریه الأمن الصهیونی؛ بعد عملیه الهروب الکبیر لهؤلاء الأبطال من سجون الاحتلال.

وأضاف الجعیدی إن “تلک الکوکبه من الشهداء الذین کان شعارهم فی تلک الفتره “الله والجنه” هم أبطال بحق، ونحن عایشناهم فی السجون وخارجها، هم شباب ربَّانیون، متمیزون بانتمائهم ودینهم وأخلاقهم وحبِّهم لفلسطین”،لافتاً إلى أن ما کان یمیزهم أنهم کانوا یتحلون بالانتماء الحقیقی للفکره، وکان الشعار لدیهم هو أن الموت فی سبیل الله أسمى الأمنیات، ولذلک أکرمهم الله بنجاح المعرکه ونعمه الشهاده.

وبیّن الأسیر المحرّر أن “معرکه الشجاعیه بحکم نوعیتها وتمیّزها ودقه تنفیذها فی إیلام العدو وقربها من موعد انطلاق الانتفاضه الأولى عام ۱۹۸۷ کانت الشراره لبدایه العمل المسلَّح لحرکه الجهاد الإسلامی فی فلسطین”.

وطالب الجعیدی المقاومه بکافه تشکیلاتها العسکریه وفی مقدمتها سرایا القدس أن تواصل طریق الجهاد والمقاومه، وأن تعمل على تطویر قدراتها وتحسین نوعیه أدائها القتالی؛ لأن هذا العدو الصهیونی الذی نواجه إرهابی لا یرحم أحداً”، قائلاً: ” على المقاومه وحرکه الجهاد الإسلامی أن تعمل لیلاً ونهاراً من أجل تطویر قدراتها”.

نقطه تحول

الشیخ عبد السلام أبو السرهد رفیق درب الشهداء قال: “إن معرکه الشجاعیه والتی قادها المجاهدون الحافظون لکتاب الله کانت نقطه تحول مهمه فی تاریخ صراعنا مع هذا العدو الغاصب لأرضنا وحقنا فی فلسطین، حیث تحدى الأبطال أعتى قوه موجوده فی المنطقه واستطاعوا أن یمرغوا أنف هذا العدو بالتراب.

وأکد «أن هذه المعرکه استطاعت بهمّه أبطالها أن تکسر نظریه الأمن الصهیونی؛ بعد عملیه الهروب الکبیر لهؤلاء الأبطال من سجون الاحتلال، لافتا إلى أن “معرکه الشجاعیه بحکم نوعیتها ودقه تنفیذها عملت على إیلام العدو».

وبین أبو السرهد أن ما کان یمیز هولا الرجال أنهم کانوا یتحلون بالانتماء الحقیقی للفکره، وکان الشعار لدیهم هو أن الموت فی سبیل الله أسمى الأمنیات، ولذلک أکرمهم الله بنجاح المعرکه ونعمه الشهاده.

الفرار من السجن

البدایه کانت عندما رسم أقمار الجهاد خطه للهروب من سجن السرایا المرکزی بمدینه غزه الذی کان تابعاً لقوات الاحتلال فی حینه أثناء احتلالها لقطاع غزه، حیث استعد المجاهدون الأبطال للقاء الله عز وجل فکانوا رهباناً باللیل، لِحاهم تقطر دموعاً من خشیه الله وطمعاً فی الشهاده والجنه.

کانت لیله عید للیهود تقام فیه الحفلات یتخللها الشرب والسُکر، وبعد القیام فی لیله کثیفه الضباب قرَّر المجاهدون الهروب، وقاموا بفتح ثغره بإحدى نوافذ حمام السجن، وقفزوا منها واحداً واحداً على سطح الطابق الأول لورشه تقف فیها سیارات لضباط الاحتلال، وقفزوا منه إلى الأرض، وقطعوا المسافه جریاً حتى الکافتیریا التی کان یتناول فیها الجنود الصهاینه طعامهم، إلى أن وصلوا إلى سور الکافتیریا وقفزوا فوقه بعد أن مرُّوا من أمام ضباط الاحتلال دون أن یروهم حیث کان لطف الله ورعایته یحفُّانهم حتى تمکنوا من الهرب.

بعد أن تمکن هؤلاء الأبطال من الهرب وطعن أمن الاحتلال فی مقتل؛ حاول العدو بشکل مستمیت وباستخدام کافه الأسالیب الوصول إلیهم لما یشکلونه من خطر کبیر على أمن الاحتلال بعد تنفیذهم لأخطر العملیات العسکریه والنوعیه .

موعد مع الشهاده

اجتمع هؤلاء الأبطال وأخذوا عهداً على أن یعلموا العدو الصهیونی دروساً فی المقاومه والثبات، وتعاهدوا على الجهاد والقتل فی سبیل الله، ومضوا بخطا واثقه نحو الجنه فی طریقهم لتنفیذ عملیه استشهادیه، فتصدت لهم قوه صهیونیه خاصه فی منطقه الشجاعیه فی الـ ۶ من تشرین الأول/ أکتوبر ودار حینها اشتباک عنیف بین المجاهدین وقوات الاحتلال؛ ما أدى إلى مقتل ضابط مخابرات صهیونی یدعى “فیکتور أرجوان” وإصابه آخرین.

وبعد أن أصابت رصاصات العدو أجسادهم الطاهره ابتسموا وکبَّروا بأعلى صوتهم معلنین عهدهم فرحین بوعد الله، فأطلقوا مزیداً من رصاصاتهم نحو جنود الاحتلال، إلى أن قبَّلت دماؤهم أرض فلسطین الزکیّه، وأشعلوا شموعهم وأضاء نورهم الطریق للملایین، لتکون دماؤهم مرحله جدیده من الجهاد والنضال.

(محمد الجمل، سامی الشیخ خلیل، زهدی قریقع، أحمد حلس) .. أرواح کانت تقاتل على أرض الشجاعیه الباسله، تقاتل بعنفوان المجاهدین لیسطروا بدمائهم بدء مرحله الجهاد من جدید، ولیؤکدوا على مرکزیه القضیه الفلسطینیه، وعلى أن جذوه الصراع ما زالت متَّقده حتى زوال کیان الاحتلال واسترداد فلسطین کل فلسطین دون تفریط بأی شبر من أرضها المبارکه.

موقع/  سرایا القدس – الإعلام الحربی © ۲۰۱۹