حذر رئیس هیئه شؤون الأسرى والمحررین قدری أبو بکر، من تدهور الحاله الصحیه للأسیر أحمد زهران المضرب عن الطعام منذ ۷۸ یوما على التوالی ضد اعتقاله الإداری.
وأوضح أبو بکر فی بیان صحفی أن الأسیر زهران من قریه دیر أبو مشعل یعانی ظروفا صحیه صعبه، ویقبع فی مستشفى “کابلان” الإسرائیلی ویتعرض لانتهاکات متواصله على مدار الساعه کالنقل المستمر وحرمانه من التواصل مع عائلته بهدف کسر إضرابه وإرادته.
وفی سیاق متصل، أفادت هیئه شؤون الأسرى والمحررین، أن الأسیر شادی فیصل موسى (۴۲ عاماً) من بلده مرکه جنوب محافظه جنین، بوضع صحی مستقر وآخذ بالتحسن، ویقبع حالیاً فی مستشفى “الرمله”.
وأوضحت أنه خلال الشهر الماضی تعرض الأسیر موسى لجلطه قلبیه أثناء تواجده بمعتقل “النقب” الصحراوی، وعلى إثرها جرى نقله إلى مستشفى “سوروکا” الإسرائیلی.
وأضافت أنه فیما بعد تم إجراء عملیه قسطره له، ووضع شبکیه وبطاریه لتنظیم عمل القلب، ولا زال الأسیر بحاجه لمتابعه طبیه حثیثه.
ولفتت إلى أن الأسیر موسى یعانی منذ اعتقاله من مشاکل بالقلب وارتفاع بضغط الدم، اضافه إلى ذلک أثناء عملیه اعتقاله أصیب برصاص جیش الاحتلال فی رأسه، ولا زالت الرصاصه داخل رأسه وتُسبب له أوجاعا بشکل دائم، وخلال عام ۲۰۰۹ أُصیب بجلطه وخضع لعملیه جراحیه فی حینه.