أصیب عشرات المواطنین جراء اعتداء قوات الاحتلال الإسرائیلی على المتظاهرین المشارکین فی فعالیات الجمعه الـ ۸۴ لمسیرات العوده وکسر الحصار قرب السلک الفاصل بین شرق قطاع غزه والأراضی الفلسطینیه المحتله.
وتوافدت الجماهیر الفلسطینیه، عصر الیوم، إلى مخیمات العوده المقامه شرق القطاع، للمشارکه فی فعالیات جمعه ” فلسطین توحدنا والقدس عاصمتنا”.
وقالت الهیئه خلال مؤتمرها الختامی لجمعه “فلسطین توحدنا”، أنه جماهر شعبنا “أسمعت فی مخیمات العوده فی غزه ورفح والوسطى صوتها الهادر أن فلسطین من نهرها إلى بحرها توحدنا وأن القدس ستظل عاصمتها الأبدیه، ولن تستطیع حرب التهوید ولا مخططات الإداره الامریکیه ولا الصمت العربی أن تضرب صمود شعبنا وتشبثه وتجذره وهویته فیها”.
وحذرت الهیئه “من استمرار الحصار والإغلاق”، داعیهً “العالم أجمع إلى مسانده نضالنا العادل من أجل کسر هذا الحصار الظالم وإنهاء معاناه القطاع، فشعبنا لن یقبل باستمراره ولا یمکن أن یقبل المساومه أو الابتزاز أو المماطله على هذا الحق”.