قال رئیس هیئه شؤون الأسرى والمحررین اللواء قدری أبو بکر إن العام ۲۰۱۹ یشهد استهدافا واضحا للأسیرات بتحویلهن للاعتقال الاداری التعسفی، واعتقالهن بدون تهمه وبذریعه الملف السری.
ولفت أبو بکر فی بیان صحفی إلى أن الاحتلال حول الیوم الأسیره شذى حسن (۲۰ عاما) من محافظه رام الله والبیره، إلى الاعتقال الإداری لمده ثلاثه شهور، لیرتفع عدد الأسیرات المعتقلات إداریًا إلى أربع أسیرات.
والأسیرات هن آلاء البشیر (۲۳ عامًا) من قلقیلیه، والأسیره شروق البدن (۲۵ عامًا) من بیت لحم، والأسیره بشرى الطویل (۲۶ عامًا) من رام الله.
ونبه إلى أن “سلطات الاحتلال الإسرائیلی حوّلت محاکمها العسکریه إلى أداه سیاسیه لتعمیق معاناه شعبنا وأسرانا، بغطاء من القضاء الإسرائیلی المتساوق بشکل کلی مع جهاز المخابرات الإسرائیلیه وضباط السجون للتفنن فی انتهاک القانون الدولی من خلال محاکم صوریه وشکلیه لا تتبع أصول المحاکمات أصلا”.